طاهر المصري: على العرب اثبات موقفهم من قرار ترامب، وقرار الجنائية الدولية “غمزة”

4
أكد رئيس الوزراء الأسبق، طاهر المصري، أن قرار المحكمة الجنائية الدولية بإحالة الأردن إلى مجلس الأمن الدولي لعدم تسليم المملكة الرئيس السوداني عمر البشير أثناء تواجده على الأراضي الأردنية خلال مشاركته في القمة العربية “مثير للريبة والشكّ”، ويعتبر إشارة وغمزة للأردن من قبل القوى الكبرى بعد موقف المملكة الحادّ ضدّ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي.
وأضاف المصري: “المملكة، ومنذ فترة ليست بالقصيرة وهي تتحرك، وصعّدت حراكها بقوة فور اتخاذ ترامب قراره، والآن نحن ننتظر موقف الدول العربية والاسلامية في مؤتمر اسطنبول الذي سيعقد الأربعاء”.
ولفت المصري إلى أوراق الضغط التي يمتلكها الأردن بمواجهة القرار الأمريكي، مشيدا في ذات السياق بالمسيرات والتلاحم الشعبي الذي يدعم الدبلوماسية الاردنية أمام الرأي العام العالمي، اضافة إلى الموقف الدولي الاوروبي والاسلامي.
وقال المصري: “المطلوب الآن من العرب التحرّك الجادّ لاثبات أنهم ليسوا جزءا من هذا المشروع الأمريكي، والواقع أن تلك الدول العربية الآن على المحكّ، ويفترض بهم التوقيع والتصريح بدعم قرارات المؤتمر الاسلامي الذي سيعقد في اسطنبول الأربعاء، وأن يعلنوا موقفهم واجراءاتهم بكلّ قوة أمام شاشات وعدسات الكاميرات”.
واختتم المصري حديثه بالتأكيد على أن القرار الأمريكي منعدم القيمة “قانونا” ولا يلغي القرارات الدولية حول القدس، ويخالفها، وهو ما يعني أن “الادارة الأمريكية أصبحت طرفا بالصراع وليست وسيطا نزيها”، مشيرا إلى أن القرار يعني أيضا أن امريكا تعترف بسلطة وسيادة اسرائيل على القدس وتحويل المواطنين فيها من مواطنين لهم حقوق الى سكان ليس لهم اية حقوق طالما انهم ليسوا يهودا.
شاركنا رأيك

اترك رد