الملك يتصرف لصالح الشعب…ًوالاصلاح وجب…!!!

116

الملك يتصرف لصالح الشعب…ًوالاصلاح وجب…!!!

سليم ابو محفوظ

لقاء جلالة الملك بطلاب كلية الامير الحسن في الجامعة الاردنية . ..يحمل رسائل كثيرة وكبيرة لمجتمعنا الاردني الاصيل ، الذي تحمل ما لا يتحمله شعب غير المواطن الاردني الذي يحب وطنه ويلتف حول قيادته.
الذي يتحمل العبئ المالي الأكبر عن حكوماته المتعاقبة في أردن العز والكرامة ، أردن الهواشم الذي اجتمع صقرهم بعدد من شباب وشابات الجامعة الاردنية ، ووضع لهم الحروف تحت نقطها والسطور فوقها كلماتها .
ووجه الشباب بأن يأخذوا المبادرة من ممن سبقوهم بالاعمار ويفعلوا الدستور ويطبقوا القوانين ويطلقوه لتستقيم الامور ويبدأ الإصلاح الحقيقي لا الإعلامي .
بعد أن عشعش في الاردن سبعة واربعون عاما ً نخر الجسد وأكل اللحم ووصل العظم ولم يبقى سوى النخاع ، ونحن نشاهدغرق بلادنا بالفساد والافساد ، الى متى سيبقى الفساد والفاسدين يهيمنوا على مقدرات الوطن وكاهل المواطنين من السواد الاعظم .
الذين نهبوا الوطن ومصمصوا دماء تجاره وحطموا كبريات شركاته ونهبوا ثرواته ، وإستحوذوا على مشاريع الدولة وعطائاتها للشللية والعصابات الاهلية جمعوا الاموال وهم يتحكمون بالعباد دمروا الاقتصاد وأخرجوا البنوك القوية من الساحة وأسسوا بنوك ربوية بسطت سلطتها على المال العام وما أدراك ما المال العام .
دمروا الجامعات واستوردوا كثير السيارات من سكراب العالم…وافتعلوا للسير الازمات ، وسرقوا الملكية والطائرات وهلهلوا التعليم بالمدارس وأفسدوا ا الشباب والبنات على الله تعود وقامو بنشر الحبوب والمخدرات .
وهاني الملقي متيس داعم مثل ثور البقرات متنح هايج كأنه فحل الفحول ، وأغرق الناس في طين الوحول برفع الاسعار والله غيرك ما بسويها لو أنه يأكل برسيم الغنمات ، وقف وقف وقف طيرت الاسعار وأغنيت التجار بالمخزونات.
للموظفين ما في زيادة على الراتب تعدل التوازن بين الدخل الثابت وإرتفاع بالغلاء الفاحش على كل الاسعار ، والنواب اللي نعتهم الملك بصفاتهم الشخصية وكتلهم البلهاء عديد مكونها البشري ، بعد فرض اللامركزية على الاردن . وأصبح وجودهم وعدمه سيان وتعدادهم يشكل ضوجان للموازنه العامة وأرباك في ملاينها المهدورة ، وأيضا ً يعطل عجلة الاصلاح ويزيد الازدحامات الوظائفية في المؤسسات المدنية والعسكرية .
التي اصبحت فيها الرتب بلا تخطيط… وخاصة الباشوية التي ينتظرها معظم أصحاب الرتب ، وعديد باشوات الاردن ووزرائها ، لم يوجد في أي دولة بالعالم هذه الرتب وأعدادها .
وأصبح الكتاب الهزلين يقولون معالي الشعب الاردني وقلما تجد عشيرة شرق اردنية ، تخلوا من لقب باشا أو معالي وهذا أصبح يشكل عبئ على موازنة الاردن ، المرتكزة على المساعدات الخارجية والمنح من الدول .
التي لمحت لوقف هذه المساعدات بمنحها ولمح بذلك جلالة الملك ، ونوهت الحكومة عن ذلك ويجب أن نعتمد على الذات أسوة بالدول الفقيرة التي قفزت قفزات نوعية أنقذت من فقر متقع لغناء مشبع .
والامثلة موجوده … سنغافورة مثلا ً وماليزيا والهند وتركيا خلال خمسة عشر سنة ارتفعت عملتها ، بعد ان كانت معدومة وانتهت المديونية وستعود سلطنتها على المنطقة وكل الدلائل تؤشر على عودتها لقيادة قادمة .
وما تركيز جلالة الملك للشباب على قيادة المجتمع الا لنظراته المستقبلية لاردن سيفوق من كابوس الواسطة والرشوة ، التي تدعمها الحالات الاجتماعية التي تكون الشعب الاردني بتركيباته المجتمعية .
وهذا الوضع يراد له وجود أحزاب قوية وقوانين صارمة تطبق على الجميع ، دون محاباة لشرقي على غربي ولا جنوبي على شمالي ، ولا أصيل على بديل ، ولا فقوس مع خيار وقوة الله فوق كل اعتبار.
ويجب على الساسة التغيير بتقوى الله الجبار وهكذا الامور تدار، من أجل الأردن والاعمار… يكفي ضحك على الشعب الذي يواجه من الملقي هاني بن فوزي شديد الاعصار… وهذا والله يولد إنفجار.
لولا سيدنا تدارك الامر بحنكته واجتمع امس مع الشباب ووضعهم في خانة الاختبار، وعلق الجرس لهم واعطاهم ضوء اخضر وهم مع مصالح الشعب عليهم فرض ليس إختيار.

شاركنا رأيك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.