مبادرة  نظف شارعك … زرقاوية بدأت  أردنية  أصبحت …!!!

38

 

مبادرة  نظف شارعك … زرقاوية بدأت  أردنية  أصبحت …!!!

 

سليم ابو محفوظ

 

مبادرات  متعددة ومبادرات متجددة  ومبادرات متكررة  ، ومبادرات مهترئة ومبادرات  متجذرة  ومبادرات  متهورة ، ومبادرات لا أهداف لها ، ومبادرات كلها أهداف  سامية  ونبيلة  ، مبادرات هلامية  مبادرات كلامية  مبادرات غلامية مبادرات نافعة مبادرات  شافعة مبادرات يافعة   مبادرات  شافية  مبادرات  هافية ،  مبادرات لاجل المبادرات ومبادرات  لاجل طق الحنك مع البنات ، ومبادرات خذ وهات  وحدث ولا تتحرج  ووقف وإتفرج مبادرات هنا وهناك .

والحديث  يطول عن المبادرات وأصنافها ، وأهدافها ، وأعمالها ، فمبادرة  نظف شارعك  كمبادرة مثل كل المبادرات ، ولكنها قد تختلف عن غيرها  من المبادرات ولدت  ميلاد طبيعي بدون خداج  وبدون عملية قيصرية  وبدون أم  ، لا حاضنة لها  ولا مرضعة ولم  يتبناها أحد  ولم يرعاها أحد .

سبحان الله  لا أحد لها سوى من  كان صادق مع نفسه  محب لبلده  أن تكون نظيفة ،  يعشق تراب وطنه الطاهر المبارك  وينتمي  له كإبن بار  ومواطن صالح  يؤمن بأن النظافة من الإيمان ، وأن الوطن  للجميع  والدين لله  الواحد القهار .

لقد تجسدت الفكرة  من قبل نفر يحب العمل العام  وبدون مصلحة  والتف  المتطعوتن الجادين  بسرعة  للمبادرة  ولا هدف  مصلحي لأحد الكل يعمل كفريق واحد  كخلية  في البرية ، المستفيد الوطن  لان المتطوعين  لمبادرة نظف شارعك  قامات  علمية  وقامات  وطنية  وقامات  ثقافية  وقامات  نقابية ،  ورجال اعمال وكبار من التجار والصناع .

الهدف الرئيس  ايصال رسالة لكل مواطن حر شريف ، ايصال رسالة   لكل صاحب متجر  وكل صاحب منزل  وكل صاحب معمل ولكل ربة  بيت ، وكل إنسان  بأن ينظف  القسم أو الجهة التي تليه  أو البيت الذي يؤويه  وكل طالب مدرسة  وكل سائق مركبة أن يل يلقي النفايات  وهو في المسير .

فهذا  وطن ومن الواجب  ان نساهم جميعنا في  المحافظة على أن يبقى  كما تحب أن تشاهده  نظيفا ً جميلا ً  يسر  الناظرين  ويطيب خاطر المواطنين .

مبادرة  استمرت بفضل الله لان الاهداف أيصال رسائل للجميع  بأن نظافة البلد  والوطن بشكل عام  من قبل المواطنين مسؤولية  مشتركة  ، يجب نهجها  والسير على  المبدأ  القويم والطريق المستقيم ،  في ترسيخ  الفكرة لدى  كل أفراد المجتمع  كبيرا ً  وصغيرا ً ، أنثى كانت  أم ذكر  فقيىرا ً كتب عليه الفقر ملازما ً أم غني أراد الله  إمتحانه .

والنظافة  مطلب  رباني  شرفي  وعرفي  وفي كل مكان  وزمان ،  في البيت والشارع  والاحياء  السكنية  والاسواق التجارية والمدارس  بمختلف مستوياتها  ، والجامعات  بتنوع تسمياتها   والتجمعات السكنية  والمجمعات  التي تتواجد فيها المركبات ، وهي  دوما ً تجمع للنفايات  لان معظم  مرتاديها  ومشغليها يفتقدون  الانتماءات  الوطنية  والاخلاق المرجوة  .

مبادرة نظف شارعك  ماضي  قدما ً متطوعوها  متجاهلين  نقد الجاهلين  ومتناسيين حقد الحاقدين  وتقول السفهاء  من المواطنين ، وطنا بحاجة لنا  كونه  مكان مأمننا  وسيبقى الاجمل  في نظرنا ، لم نبخل  عليه  قدر إستطاعتنا  ومجهودنا .

السفينة تسير والمعطلين  المعوقين للمسير كثير فلا يهمنا كلام  في الهواء يضمحل ويطير ،  وسنبقى  أسرة واحدة  في مبادرة  نظف شارعك  ولا فروق بيننا  إم كان كبير أو صغير ، وكلنا  بنفس الطول لاننا بمحض إرادتنا  إخترنا  العمل  الجميل .

لا نبتغي شكر من أحد  ولا تقدير  الا من الله الكبير  جل في علاه  وعظم في مبتغاه  ، له الامر وعليه التكلان  فلا يهمنا أحد من بنوا الإنسان.

رسالتنا  ماضين في إيصالها  متأملين  من مواطنينا الشرفاء  العمل على تفعيلها في كل محافظلت مملكتنا السعيدة  بقيادتها  وبلدنا  الفخورة بشعبها  الواعد للخير الرائد  لبناء وطن ،  الكل يعيش على ترابه بمئمن  ورغد  أسري مجتمعي .

عاش الاردن  واحة  أمن وأمان  يكرم  فيه بنو الانسان .

شاركنا رأيك

اترك رد