لَا لِثَوَرَةِ الاحرار على السَّاسَةُ الْعملَاءُ…. الشاعر د. جهاد ابو محفوظ

22

لَا لِثَوَرَةِ الاحرار على السَّاسَةُ الْعملَاءُ….
اُحْكُمْ بِي يا سَيِّدِي …
كَمَا تشَاءُ
فَاُنْتَ وَلِيُّ النّعمةِ
وَلَكَ منِّى الطَّاعَةُ الْعميَاءُ
وَلَكَ الحبّ وَالْوَلَاَءُ
قدَري أنّك اسْتَعْبَدْتَني
وأنّ ذُرِّيَّتي …
تُكِنُّ لِذَرِّيَّتَكَ الْوَلَاَءَ
الى مَتَى سأعاند
وَأنْتَ بِيدكَ بِيَعُ الْبِلَادِ والعبادِ
لِمِنْ تَشَاء
وإن ثُرْتُ عَلَيكَ
سيَأتي غَيْرُكَ
ألْعَنُ مِنكَ
يَفْرِضُ نَفْسهُ بِالسَّوْطِ
وَنَبْتَسِمُ
وَنُقْسِمُ لَهُ على الْوَلَاَءِ
فَالثَّوَرَةُ فِي بِلَادَيْ
جَارِيَّةٌ خَرْسَاءُ
الْكَلُّ أدْمَنَّ اغْتِصَابَهَا
وَيَسخرُ منها وَيُشْبِعُهَا اِزْدِرَاء
أنا ياسيدي عُصفور
يعيشُ فِي قَفَصَ الْعُرُوبَةِ
اُقْسِمُ لَكَ
تَحْتَ سَوْطِكَ عَلَى الْوَلَاَءِ
وَلَنْ أُسْقِطَ لي دَمْعَاً
ساغرِّد بِسَعَادَةِ
لِجَارِيَتِكَ التى أحضرتَها
مِنْ سُوق الْبِغَاءِ
أتريد مِني اُكْثُرَ مِنْ هَذَا الوَلَاَء.
——————-خاطرة بقلم عاشق الوطن (الشريف د- جهاد ابومحفوظ)

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏
شاركنا رأيك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.