هيئة النزاهة ومكافحة الفساد(١) أد مصطفى محمد عيروط

129

هيئة النزاهة ومكافحة الفساد(١)
تشرفت اليوم بحضور لقاء رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وأعضاء مجلس الهيئة مع اعلاميين تم (وصفنا )من قبل رئيس الهيئة محمد باشا العلاف(نخبة النخبه تؤثر في الرأي العام الاردني وضمير الوجدان الاردني وشركاء الهيئة لسبع سنوات قادمه) وهذا فخر واعتزاز نعتز به مدى الحياه ويعني مزيد من العمل امتدادا لسنوات طويله سابقه ومدى الحياه ولي الشرف شخصيا انني منذ أن كنت طالبا في جامعتي الاردنيه عام ١٩٧٥ ومرورا بتاريخي الإعلامي منذ عام ١٩٧٩ وحتى اليوم ما كنت الا جنديا لا يعرف الا الله والوطن والملك مخلصا كأي جندي منفذ ولم ولا ولن يكون في حياتي الا خط واحد وهو الولاء المطلق للاردن والقيادة الهاشميه التاريخيه ومصلحة الوطن وبناء عليه
اولا )قرار مكافحة الفساد هو قرار استراتيجي متخذ من صاحب القرار وبارادة سياسيه واضحه من قائدنا ورائدنا جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم
ثانيا)هيئة النزاهه ومكافحة الفساد رئيسا وأعضاء مجلس الهيئة والمدعون العامون والمحققون والاداريون وإعلام الهيئة برئاسة المستشار الإعلامي الخبير الصحفي المحترم عمر عبنده يعملون بصمت وهدوء وفاعليه ودقه وانجاز وعلى مدار الساعه ويقومون بدورهم القانوني والوطني وتنفيذ الاستراتيجيه الوطنيه لمكافحة الفساد والتي بدأت من ١/١/٢٠١٧ وتنتهي في ٢٠٢٥
ثالثا) مكافحة الفساد المالي والإداري هو مسؤؤلية وطنيه عامه ومسؤؤلية الإعلام الوطني المهني المستقل واجتماع اليوم يعني مهمات وطنيه في تعزيز دور الاعلام المهني في مكافحة الفساد البعيد عن الاساءه للوطن ومؤسساته بل تعزيز التفكير الناقد البناء والمساهمه الفعاله في كشف أي حالة فساد موثقه اداريه أو ماليه
رابعا) وما فهمته ولفتني محمد باشا العلاف المعروف بتاريخه الوطني المشرف النزيه والكفاءه في ما قاله وساركز عليه لاحقا على أهمية إدارة الموارد اداره سليمه والإداري المسؤؤل في ادارته والتي تكون فيها ٣٠ قضيه تحقيق مثلا فيصبح علية علامات استفهام واعتقد بأنه من المهم أن يعرفها كل إداري مسؤؤل في الدوله والمسؤؤل اذا تراكمت مثل هذه القضايا فالأفضل له أن يستقيل أو يقال لانه فاشل اداريا وهذا البعد يجب أن يؤخذ في التقييم السنوي لكل مسؤؤل في الدوله ويجب أن لا يبقى أي مسؤؤل في مؤسسته مثل هذا العدد من القضايا في مؤسسته وهذا دور الدوله في إقالته فورا لان ذلك يعني وجود بيئه غير صالحه للعمل ومعيقه
خامسا)دور الإعلام الوطني المهني هو شريك استراتيجي في مكافحة الفساد وعليه دور وقائي وهيئة النزاهه ومكافحة الفساد تراقب كل وسائل الإعلام وقنوات التواصل الاجتماعي وتقوم بدور وقائي كبير أيضا ولا يقتصر دورها على العلاج ولذلك فالاعلام المهني مدعوم ولكن دون إساءات ودوره الوطني كبير ومؤثر
سادسا )أكد الأستاذ محمد قطيشات مدير عام هيئة المرئي والمسموع وهو خبير وكفاءه على أهمية التشاركيه في محاربة الفساد وتعزيز النزاهه مع الإعلام المهني نظرا لأهمية الإعلام في الرقابة والمساءله وهناك اراده حقيقيه لدى الدوله في حرية الإعلام رغم وجود بعض الهنات لدى البعض ودوره في النقد البناء وهو الواجب والمحمي في القانون
الخلاصه
لقاء اليوم والمستمر هو إقامة شراكه حقيقيه مع الاعلام المهني في تعزيز النزاهه ومكافحة الفساد والموجود ولكن ليس بالتضخيم الذي يضخمه بعض الإعلام والذي يسىء للاردن الوطن والمؤسسات سواء في الاستثمار أو الصحه أو السياحه أو الجامعات أو التعليم العالي أو الخدمات
فنحن جميعا شركاء في تعزيز النزاهه ومكافحة الفساد
وللحديث بقيه
أد مصطفى محمد عيروط

شاركنا رأيك

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.